-->

أهمية التغذية: نصائح سريعة حول التغذية قبل وبعد انتهاء العمل

أهمية التغذية: نصائح سريعة حول التغذية قبل وبعد انتهاء العمل

    ينبغي لكل مدرب أن ينظر إلى التغذية باعتبارها فحم لقطار الفحم؛ بدونه ستتوقف النتائج، سينمو الإحباط وسيصبح من الأرجح أن تتخلى عن رحلة بناء العضلات. لا توجد قواعد محددة تنطبق على الجميع عندما يتعلق الأمر بالتغذية، فقط مبادئ توجيهية لأن الهيئات الشعبية تتفاعل بشكل مختلف مع أي نوع من أنواع الحوافز التي تخضع لها. هناك قاعدتان في الحجر لكل شخص: فإستهلاك السعرات الحرارية أكثر مما تنفق ينتج عنه زيادة في الوزن مع إستهلاك عدد أقل مما تنفق ينتج عنه فقدان الوزن.

    غير أن ذلك سيناقش بمزيد من التفصيل في مادة أخرى. يركز هذا المقال على التغذية قبل وبعد انتهاء عملك والتي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على النتائج.

    يجب أن تؤخذ التغذية قبل الحل بعين الاعتبار الهدف الذي يجب أن يغذي عملك. عندما تأكل الموز أو الفاكهة الصغيرة كمصدر وحيد للتغذية قبل التوجه إلى قاعة الألعاب الرياضية، ينبغي أن تسأل نفسك: "هل هذا كاف حقا لإعالة نفسي؟ وهل سيكون لدي الطاقة التي أحتاجها للتفوق على آخر عمل لي؟ ". إن التغذية السليمة قبل انتهاء العمل تسمح لجميع أسطوانك أن تكون ممتلئة تماما قبل أن تبدأ في الإقلاع! يجب أن يكون هدفك هو العمل المكثف حيث يمكنك التغلب على سجلك الشخصي الأخير أو الذهاب لفترة أطول أو تقديم شريك التدريب أو المحاولة الأخيرة في نفس التمرين. إن تناول الطعام بشكل لائق يسمح لك بالشعور بالقوة وبالمزيد من الطاقة في صالة الألعاب الرياضية مما يؤدي إلى مكاسب أكبر.

    إليكم بعض النصائح السريعة حول التغذية قبل الحل:

    حافظ عليه سائلا إذا كنت مضغوطا من أجل الوقت - ارمي أطعمتك في نحيف وقم بالمصافحة إذا كنت تحت قيود الوقت. هضم السوائل بسهولة أكبر بكثير من الأطعمة الصلبة، مما يجعلها بديلا جيدا إذا لم يكن لديك وقت لطهي وجبة. يجب أن تشمل هزيتك خليطا من البروتين والكربوهيدرات (أود أن أنصح الشوفان وغوب من البروتين اللبن). كما أنه منخفض جدا في الدهون وهو مثالي قبل الحل.

    أترك الوقت للوجبات الغذائية - إن تناول وجبة كاملة بالحجم المناسب قبل أن يصبح العمل ضارا بنتائجك لأن الدم يسرع إلى الجهاز الهضمي الخاص بك لمعالجة الأطعمة التي أكلتها للتو بدلا من تجميع عضلاتك. إذا كنت قد تدربت على معدة كاملة أو جزئيا، ستلاحظ أنك تشعر بالغثيان وأن مضاعك تحت البطن. هذا لا يعني أنك لا تستطيع تناول الطعام قبل الحل، بأي حال من الأحوال، تناول وجبة كربوهيدرات وبروتين معا (إبقاء الدهون منخفضة للغاية، حيث أن كميات تزيد على ١٠ جرامات من الممكن أن تضعف من إطلاق هرمونات بناء العضلات) ولكن تترك ساعة ونصف إلى ساعتين ونصف لتناول هذه الوجبة قبل أن تصل إلى غرفة الوزن.
    وقد نشرت المجلات تغذية ما بعد انتهاء العمل ولكن الاعتقاد لدى الناس منحرف قليلا في هذا الشأن. فكرة هذه النافذة الشيطانية الرائعة، والتي تبلغ مدتها ٣٠ دقيقة، قد تسللت إلى المدرب المبتدئ وحتى المتوسط. ففي حين تم بحث تناول البروتين بعد إتمام العملية بنجاح وثبت قدرته على زيادة توليف بروتين العضلات، فلا توجد عتبة زمنية سحرية لابد من إستهلاك البروتين فيها لتشجيع اكتساب العضلات. وهناك أيضا هؤلاء الذين يدعون إلى تناول مادة الديكستروزا أو أي نوع آخر من السكر البسيط لرفع الأنسولين بعد انتهاء العمل؛ وهذا أيضا خطأ لأنه تبين أنه ليس له أي تأثير على الإطلاق في تركيب البروتين.

    إليك بعض النصائح السريعة لتحسين تغذية ما بعد الاستخدام للحصول على نتائج أفضل:

    استهلك مزيج من البروتين والكربوهيدرات تناول البروتين بعد المعالجة ثبت أنه يزيد من تخليق بروتين العضلات. ولكن للحصول على نتائج مثلى، فإن تناول مزيج من النشويات والبروتين له أكبر تأثير على تركيب البروتين. أنا أنصح بوجود بروتين اللبن وهو ينساب أسرع من الطعام الصلب لكن هذا لا يحدث فرقا كبيرا في النتائج.

    احتفظ به سائلا - مرة أخرى، يسمح هذا لجسمك باستيعاب هذه المغذيات بسرعة أكبر مما يسمح لجسدك بنقل هذه المغذيات إلى عضلاتك التالفة.
    هذه النصائح بسيطة ويمكن تطبيقها مباشرة من عملك التالي. من الأهمية بمكان أن ندرك أهمية التغذية عندما تكون في رحلة لبناء قدرة فسيولوجية مبهرة، فإنها تشكل حرفيا القوة الدافعة وراء النتائج.